الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
تم تحويل المنتدى الى الرابط التالي www.aalmna.com www.aalmna.com/vb نرحب بكم بلموقع الجديد

شاطر | 
 

 كيف كانوا يحبونه ويهابونه وأين نحن منهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رياض العربى
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 15/01/2010
العمر : 38
الموقع : http://wagna.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: كيف كانوا يحبونه ويهابونه وأين نحن منهم   الجمعة يناير 15, 2010 8:44 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
قلّب عينيك في الملكوت ترىالجمال بديعاً ، وافتح قلبك لأسرار هذا الجمال ترى الحياة ، ربيعا واجمع لي قلبكأجمع لك عقلي

وامنحني يدك ،فإنب لأرجو أنامنحك حياة هادئة سعيدة ،.. بإذن الله
أعطني دمعة تحيي بها قلبك ،وتسلي بها نفسك ، فدموعنا مداد للفكر، وعبراتنا ثبات على المبدأ ، قلوبنا أهديناهابالحب إلى غير محب
ففقدنا أعز ما نملك، وإذا بنانتحسس أماكنها وقد توهمنا وجودها ، أننا بحاجة إلى أن حبولكن لا نغلو، ونهوى ولكنلا نفرط،
إن القلب هو الكنز الذي لايقرأه إلا من يملكه ، وإن راحة الضمير أنوار تتلألأ في الغلس ، وينابيع تتفجر فيالصحاري ، وكنوز داخل البيوت
كم من الوقت ضاع لأجل الحب فيدوامته ؟ وكم من العقول ذهبي لأجل الحب في دائرتة ؟ونغرق أنفسنا في أبجديات الحب !! فمحب يعيش بين الذكرى
والنسيان ، ومحب يتيه بينالوصل والحرمان ، حب يسعد في الاسم ، ويشقي في الرسم ،جمال في الصورة ، وغموض فيالحقيقة
الحب تاج ولكنه من حديد ، الحبكنز ولكنه من تراب ،ومعدن ولكنه من سراب ، وأي حب يدعى فإنه ناقص إذ أن العلاقاتبين الآدميين بنيت على المصالح
- في الغالب- وإن لكل فؤادنزعة حب عذرية تفيض بعذب الهوى ونميره ...
وإني أحمل راية بيضاء لبيضالقلوب أن توجه بالحب إلى أصدق الحب وأبقاه وأبقى البر وأوفاه
أشواقنا نحو الحجاز تطلعتكحنين مغترب إلى الأوطان
إن الطيور وإن قصصت جناحهاتتموا بهمتخا إلى الطيران
محمد صلى الله عليه وسلم
لما أطل محمد زكت الربى واخضرفي البستان كل هشيم
واسمح لي أن أنتقل وإياك إلىجيل تعيش معهم الأمن والسكينة ومنابع الحب والصادق والهيبة الجليه
بعد أن ذقت من الدنيا خوفاًوهلعا ودعني أستل من قلبك خيطاً أبيض نلتمس به الصلة بيننا وبينهم وأعرني دمعة تخففبها الهوة بيننا وبين رسول الله وتوقيره
أسير خلف ركاب النُجب ذا عرجمؤملاً كشف ما لا قيت من عوج
فإن لحقت بهم بعدما سبقوا فكملربِ الورى في ذاك من فرج
وإن بقيت بظهر الأرض منقطعاًفما على عرج في ذاك من جرج
ذكر عن مالك أنه سئل عن أيوبالسختياني فقال " ما حدثتكم عن أحد إلا وأيوب أوثق منه"
وقال عنه مالك أيضا "... كانإذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم بكى حتى أرحمه ..."
وقال معصعب بن عبد الله " كانمالك إذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم يتغير لونه وينحني حتى يصعب ذلك على جلسائه ..."
وذكر مالك عن محمد بن المنكدر - وكان سيد القراء - " لا نكاد نسأله عن حديث إلا يبكي حتى نرحمه "
وقال ولقد كنت أرى جعفر بنمحمد -وكان كثير الدعابة والتبسم- فإذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أصفر لونه ومارأيته يحدث عن رسول الله إلا طاهرا
وكان عبد الرحمن بن القاسميذكر رسول الله فينظر إلى لونه كأنه نزف من وجهه الدم وقد جف لسانه في فمه هيبةلرسول الله .
وكان عامر بن عبدالله بنالزبير إذا ذكر عنده النبي صلى الله عليه وسلم بكى حتى لا يبقى في عينيه دموع
نزف البكاء دموع عينك فاستعرعيناُ لأغيرك دمعها مدرار
وذكر عن الزهري أنه كان منأهنأ الناس فإذا ذكر عنده النبي صلى الله عليه وسلم فكأنه ما عرف أحد ولا عرفه أحد
وكان صفوان بن سليم منالمتعبدين فإذا ذكرالنبي صلى الله عليه وسلم بكى فلا يزال يبكي حتى يقوم الناس عنهويتركوه
وقال عمر بن ميمون :" أختلفتسنة إلى ابن مسعود فما سمعته يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ... ثم علاهكرب
حتى رأيت العرق يتحدر عن جبهتهثم قال : هكذا إن شاء الله أفوق ذا ، أو ما دون ذا ، ثم انتفخت أوداجه وتربّد وجههوتغرغرت عيناه .
وإني سائل بعد تلك الصورالمتحدثة :
أين نحن من سيرتهم؟
وأين حالنا من حالهم ؟
وما أُثر الحب عندنا ؟ وماأثره عندهم؟
بل وما صدق ما ندعي ؟
فالله المستعان فالله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف كانوا يحبونه ويهابونه وأين نحن منهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الاسلامي :: مواضيع اسلامية منوعة-
انتقل الى: